Photo by Eurokinissi, Stelios MIsinas

أحلام سعيدة !

نام طفلي الجميل ، ونم بين ذراعي أمك ، وهو المكان الأكثر أمانًا في العالم ! نم واحلام سعيدة !

نم جيدًا في هدوء وأغمض عينيك عن المارة في ساحة فيكتوريا – لتلك النظرات التي في بعض الاوقات تكون مليئة بالكراهية والخوف من الأجانب وأوقات أخرى مليئة بالشفقة والصدقة . الأفواه مغطاة ، وإلا فإن السخرية التي تخرج دون وعي متخفيه وراء الأقنعة ستكون لك عذابًا ومعاناة .

نم وتمنى لأطفال بيروت . لكن لا ، أنت صغير جدًا لدرجة أنك لا تعرف أين بيروت . كيف تعرف ما حدث هناك ؟ سأخبرك بشيء واحد فقط ، أطلق عليها الكبار اسم “عروس الشرق الأوسط”!

لقد نسيت أنك طفل صغير لدرجة أنك لا تعرف مكان الشرق الأوسط . إنه مكان تحدث فيه الحرب يوميًا ويقتل الآلاف من الناس كل يوم . لكنك في الحقيقة انت لا تعرف حتى ما هي الحرب ! على الأرجح ، عندما كانت والدتك حامل فيك ، غادرت لحمايتك وبناء مستقبلك ، اتخذت طريق اللجوء .

نم جيدًا واستمع إلى تهويدة الأم :

هوو هوو هوو 

ياطفلي 

أحلامك سعيدة

مثل زهور الليل ،

بألف لون !

لا تستيقظ من نومك السحري

لا تطأ اقدامك مدينة الاحزان

هوو هوو هوو 

ياطفلي

أمك لا تغض طرفها عنك .

أمك لا ولن تتركك بمفردك .

انها تحبك و تحبك

رأيت زجاجة الحليب الخاصة بك . ومن زجاجة الحليب التي بجانب والدتك ، أدركت أن حليبها لن يكفي لإرضاعك لهذا الليل . هل صحيح أنهم قاموا بقطع المعونة المالية عنك أيضًا ؟ لا أعرف ما إذا كنت ستحصل على الحليب الازم لك في هذا الليل أم لا ، لكنني متأكدة من شيء واحد : ان والدتك تحبك ، كما تخبرك بهذا في تهويدها لك .

لدي أيضًا سؤال جاد : كيف هؤلاء الناس يفكرون ؟  ام انهم أرادوا فقط أن يكتبوا في الصفحات الأولى للصحف والمواقع الإلكترونية أنهم سينقلون اللاجئين من جحيم موريا إلى البر الرئيسي . لكنهم لم يهتموا أبدًا بمسألة تخفيض الإعانات لآلاف اللاجئين ، الذين قد لا يكون لدى أطفالهم ما يأكلونه .

نم وأغمض عينيك عن شرور الدنيا . نم مع الأمل في غد افضل حيث سيتم سن قوانين أفضل وسيكون حظ الجميع أفضل.

نم ولكن لا تنس أن تطلب من والدتك أن تحكي لك قصصًا عن هذه الايام . لا تخف من الاستماع إلى هذه القصص . ضع هذه الصورة في إطار وعلقها على الحائط . في مكان ما لتراها كثيرًا ، حتى لا تنسى ما مررنا به . بالطبع موريا وفيكتوريا وفيروس كورونا وحرارة الصيف في أثينا ، كل هذا سيجعلك شخصًا أقوى في المستقبل !

نم بسلام ولا تنسى !

إذا أصبحت سياسيًا أو مشرّعًا في المستقبل ، فلا تنسَ أن تهتم بكيفية تأثير القوانين التي تمررها على حياة الناس . إذا أصبحت مدرسًا ، علم طلابك احترام حقوق الإنسان والمساواة . إذا أصبحت ضابط شرطة ، فاعلم أن الهجرة ليست جريمة ولا يجب معاقبتها بالعصى والغاز المسيل للدموع ! لا تنس ،و إذا أصبحت طبيب ، فاعرف أن علاج الجروح الغير المرئية يمكن أن يكون عن طريق محاولة فهم الاخرين . لا تنس هذه الأيام لكي تقف في المستقبل بجانب شخص محتاج وتساعد الآخرين دون أن تنتظر مكافأة او مقابل . حتى تكون شخصًا صالحًا للمجتمع الذي يرحب بك . فقط لا تنسى !

نم بسلام يا قلبي على وسادتك الزرقاء التي تشبه السماء الزرقاء رمز السلام . نم في هدوء . أمك تحبك !

مهديه حسيني