The artist Alexey Shahov

“تعلم أن تطير من جديد حين تسقط”: مقابلة مع ألكسي ساهوف

الفن موجود في أشياء مختلفة بأشكال وأحجام وألوان عديدةالفن يجمع بين أشخاص لم يلتقوا أبدا أو لا يتكلمون اللغة ذاتهاحين تشاهد عمل فني جميل، تجد أنه يداعب أحاسيسك وجسدك وعقلكتاريخ الفن رائع حقا ويستطيع المرء أن يكتب مجلد كامل موضوعه لوحة رسم واحدة 

أنا، كشخص انتقائي، لم يسبق لي أبدا أن أعجب بفنان أو فن معين إلى أن رأيت منذ بضعة أشهر على شبكات التواصل الاجتماعي عملا فنيا لفت انتباهيواكتشفت أن الفنان هو ألكيسي ساهوف، من مواليد كرغستان، الذي هاجر إلى تسيخيا قبل 20 سنةحينها  

قررت أن أتعرف إليه وأحادثة بشأن قراره أن يصبح فنانا  

متى قررت أن تتبع مسيرتك الفنية هذه؟ 

كنت دائما أعشق الرسم وصنع الأشياء بيديبدأت منذ الطفولةكنت أرغب أن أدرس في كلية الفنون الجميلةقدمت الامتحانات مرتين لكنني فشلت واستوعبت فيما بعد أن محفظة أعمالي الفنية ليست مهنية وجدية بشكل كافي 

هكذا حاولت أن أجد نمطي الخاصخلال السنوات الخمس الأخيرة بدأت أعمل ببرنامج فوتوشوبأحب الفن الكلاسيكي بالألوان الأكريليكية على لوحة القماش وقد نفذت بعض الأعمال هكذالكن الأدوات الرقمية ساعدتني أن أفهم أنه باستطاعتي البدء من فكرة ما وأذهب بها بعيدا جداأستخدم أدوات بسيطة جدا في أعمالي بواسطة فوتوشوب، وهي كلها أفكاري أنا 

هل هذا هو عملك الأساسي؟ 

كلا فأنا أعمل في مختبر يصنع زخارف للسقفأعمال الخاصة هي “عملي الثاني“. كان بودي أن تكون عملي الأساسي لكن في هذه اللحظة ما زالت في مرحلة التطورأنا أشعر بها كانهيار ثلجي يتزايد باستمرارأؤمن وآمل بأنني في يوم ما سأتمكن أن أعمل ما أريد

Artwork by Alexey Shahov

ما هي كيفية تأثير التكنولوجيا الحديثة على عملك؟ 

هذا ما يدعى الفن ما بعد الإنترنت ((postinternet)). وهو شيء مثير للاهتمام لأن الصورة تظل رقمية لكن ليس بالمطلقيمكنك أن تصنع تشكيلات مختلفة بوقت قصير جداأنا شخصيا أحب النحت وبإمكان البعض أن يستوعبوا ذلك من خلال أعمالي فهي تشبه التماثيل بعض الشيءأجعلها تشبه الصور الثلاثية الأبعاد لكن الأكثرية منها تشبه التماثيل.

ألكسي، كثيرون هم من يعتقدون بأن الفنانين يصبحون فنانون لأنهم مكتئبين على الدوامما هو رأيك؟ 

أنا أعتقد أن هذا بدأ مع الانطباعيين وقد عايشوا حقبة صعبة جدا من التاريخ عرفت تغيرات كبيرةوهم انحازوا عن الفن الكلاسيكي والقواعد الأكاديمية وهكذا كانوا “خارج المجال“. دون نجاح ولا مالليس من السهل أن يكون الشخص “خارج المجال“، لأن الحشود لن ترغب بهمهكذا برأي نشأت هذه النظرة.  

إن سنحت لك الفرصة أن تعمل مع فنان من الماضي، فمن يكون؟ 

بيكاسو ودا فنشيوبالطبع اكتشفت مؤخرا كيث هارنغ، لذلك سوف أختاره هو أيضاقرأت كتابه، ((Journals of Keith Haring)) وهو عبارة عن مذكراته خلال فترة طويلةكان منفتح جدايحتفي فعلا بالحياة فيما كان يعمل بجهد. توفي وهو في الثانية والثلاثين من العمركما تعلم، الكثير من الناس في سن مبكر كهذا يكون تفكيرهم متحفظلكنني أعشق قدرة الفنانين على البقاء شبان مهما كان سنهمهارنغ كان كطفل في الرابعة عشر من العمروبالرغم من صعوبات حياته، بقي إنسانا طيبا ولم يتحول إلى إنسان متعجرف

لماذا تفضل الأجيال الجديدة الفن المعاصر على الفن الكلاسيكي؟ 

كل جيل يبحث عن الجديد أليس كذلك؟ أنا أعتقد أن هذه هي الحال دوماالأجيال الجديدة لا تستمع للكبار عامة وهي ترى الأشياء بمنظار مختلفهناك معلومات جديدة، تكنولوجيا جديدةكل شيء جديد!

أعشق قدرة الفنانين على البقاء شبان مهما كان سنهم!

ما هو أكبر مصدر إلهام لديك؟  

إذا بقيت في حركة مستمرة سوف يأتي إليك الإلهامالإلهام في كل مكانلن تجده إذا ما بقيت ساكناإذا أردت الإلهام عليك أن تبقى في حركة مستمرة  

Artwork by Alexey Shahov

هل لديك نصيحة للفنانين الشبان؟ 

حافظوا على تعطشكم للجديدليس مهما إن كنتم لم تجدوا بعد ما تريدوهلا تضيعوا الوقتحاولوا أن تعلموا أنفسكم كيف تعيدوا الطيران بعد السقوطوأحبوا أنفسكمكونوا دائما أصدقاء نفسكم، كل شيء ممكن! 

العمل الفني قد يقرب بين الناس ليتناقشوا ويتشاركوا الأفكار بالرغم من اختلافاتهمكلام ألكسي ساهوف جعلني أهتم أكثر بالفن وقررت زيارة مشغله في تسيخيا قريبا! 

مرتضى رحيمي