Photo by Migratory Birds Team

مبارة نهائية مليئة بالطاقة

 نهائي اليونان لبطولة كرة السلة على الكراسي المتحركة حصل بمشاركة أشخاص من ذوي إعاقة.  هذه المباريات هي أهم و أكثر المباريات إثارة. هذا العام نهائي الفاينال فور تمت إقامته على الملعب المغلق في نيا سميرني, في 17 حزيران, بين فريقي  أتلاس أثينا و ذوذيكانيسوس من جزيرة روذوس.

 كانت المرة الأولى التي أرى فيها مباريات كهذه. إنها مثيرة جداً للاهتمام! الفريقان أعطيا كل ما لديهما في مباراة مليئة بالطاقة. قوانين اللعبة معروفة: 4 أرباع أو أشواط مدة كل منها 10 دقائق, 5 لاعبين لكل فريق. أمر اخر اثار اهتمامي كان مشاركة النساء في الملعب.

رغم أن فريق ذوذيكانيسوس ربح بنتيجة 62-60, لكن بطل البطولة كان فريق أتلاس أثينا للسنة الثانية على التوالي حيث حصل على نقاط أكثر.

 بعد نهاية المباراة قمت بالتحدث مع اللاعبين.

يورغوس ماكريس, من فريق باسكا و لاعب في منتخب اليونان, يورغوس لم يصل للنهائي لكنه كان هداف البطولة الأول. يعاني من اصابة و بتر فوق منطقة الفخذ و يمارس كرة السلة منذ 23 سنة, منذ عام 1996.

 ما هو انطباعك عن المباراة النهائية؟

اخر مباراة كانت مثيرة جداً للاهتمام, كانت مليئة بالقوة و اعتبرها دعاية جيدة للعبتنا.

هل لديك رسالة تحب توجيهها للاجئين من أصحاب الإعاقة ممن أتوا إلى اليونان باحثين عن حياة جديدة؟

نتعاون مع بعض اللاجئين من أصحاب الإعاقة, لدينا لاجئ في فريقنا. سيكون من الجيد أن يأتوا, أن يختلطوا اجتماعياً بالاخرين معنا, ان يتعرفوا على الرياضة. نحن أيضاً نريد ان نكون أصدقائهم و أن يشاركوا معنا في المباريات.

ما هو رأيك بالألعاب الباراليمبية؟

هي الرياضات التي يشارك بها الأشخاص من ذوي الإعاقة. إنها متساوية مع الألعاب الأولمبية و عادة ما يتم إقامنها بعد أسبوعين أو ثلاث من نهاية الألعاب الأولمبية. هي المحاولة النهائية لجميع من يتمرن لسنوات عديدة, هي اعلى مستوى من هذه المحاولة. الرياضيون يتجاوزون حدودهم و هذا هو خدف هذه المحاولة التي يقضون كل وقتهم متمرنين من اجلها.

هل تود أن تقول شيئاً لقرائنا؟

كل من يعرف لاجئين و مهاجرين من أصحاب إعاقة, سيكون من الجيد إخبارهم و إعلامهم عن هذه الرياضات, نريدهم أن يكونوا معنا في محاولتنا, أن ينضموا إلينا في هذه الرياضات.

Photos by Migratory Birds Team

بعدها تحدثنا مع ايواني خالذيو, ايواني يمارس كرة السلة منذ 17 عاماً و هو عضو في فريق أتلاس منذ خمس سنوات. Άτλας Αθηνών.

 ماذا تريد أن تقول للمراهقين اللاجئين من أصحاب الإعاقة الذين هربوا من الحرب و أتوا إلى اليونان؟

 أود أن اقترح عليهم ممارسة الرياضة لأنها ستفيدهم كثيراً من الناحية النفسية و الجسدية و الصحية. سيصبحون أقوى, سيسافرون في رحلات, سيمارسون الرياضة, سيختلطون اجتماعيا و سيتجاوزون مشاكلهم بسهولة.

هل الحياة مع رياضة هي أفضل من الحياة بدونها؟

أعتقد أن الحياة مع الرياضة هي جيدة جداً لأنك تقوم بتحمل بعض المسئوليات و سيتوجب عليك الوفاء بها, عندما تبدأ باتباع برنامج معين, حياتك تسير بشكل أفضل. خصوصاً في حالتنا (حالة الأشخاص الذين أصيبوا بحادث), حيث الجسم يصبح أضعف, عبر الرياضة بإمكانك إعادة القوة إلى جسمك التي ستمسح لك بمتابعة حياتك.

عبد الرشيد محمدي