Sketch by Neda Y.

اتذكر أيام الحجر الصحي

أتذكر أيام الحجر الصحي وما تعلمناه بسبب فيروس الكورونا . توقف جدولنا المزدحم و المكثف ، مع المدرسة ، ودروس اللغات الاجنبية والأنشطة الاجتماعية الأخرى ، للعديد منا. كانت الأيام الأولى ممتعة ، ولكن بشكل غير متوقع ، أصبحت العزلة الاجتماعية مشكلة .

من المفترض أن يكون منزلنا هو المكان الذي نشعر فيه بالراحة ، ولكن بمجرد أن فقدنا إحساسنا بالحرية ، شعرنا وكأننا في قفص واكتسبنا شعورًا بالارتباك والقلق . لقد ازاد استخدام التكنولوجيا وأصبحت مسئلة حيوية للاشخاص ، ولكن هذا الشيء لا يمكنه أبدًا من ان يعوضنا عن التواصل الحقيقي وجهاً لوجه .

التقينا بأصدقائنا عبر الإنترنت ، ولكن عندما كانت تنتهي المكالمة كنا نجد انفسنا في نفس الوضع مرة أخرى : شعرنا بالملل ، وشعرنا بالوحدة والحزن . لا أقصد أن التكنولوجيا خلقت مشاكل . يعد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي مثل  Facebook أو Tiktok أو Instagram 

أمرًا رائعًا ، ولكن ليس له نفس التأثير والاحساس مثل التواصل الحقيقي عن قرب .

على سبيل المثال ، يختلف أخذ درس عبر الإنترنت اختلافًا كبيرًا عن حضور درس في الفصل الدراسي بالمدرسة مع أصدقائك ، في بيئة تعليمية تساعدك على التركيز فى الدرس . كما قال يوما صديق لي ، لا اتخيل أبدًا أن اغيب عن المدرسة يومًا ما ، ولكن نعم ، حدث ذلك . إذا قارنا بين هاتين الطريقتين ، فإننا نفهم أنه ليس فقط التعليم هو المهم ، ولكن أيضًا التواصل بين الطلاب .

أحد الدروس الإيجابية التي تعلمتها هي أن الأشياء الصغيرة التي نقوم بعملها والتي تمر بنا في حياتنا اليومية مهمة حقًا . حتى أنني افتقدت الرجل الذي اسلم عليه في الطريق إلى المدرسة أو النكات التي يقولها لنا مدرس اللغة الأجنبية !

أنا أدعم استخدام التكنولوجيا التي تساعدنا كثيرًا . ولكن بينما كنت أحسب الأيام حتى اتحرر مرة أخرى ، وكما كنت أتمنى أن أتمكن من الخروج مرة أخرى ، أدركت أهمية التنشئة الاجتماعية .

Sketch by Neda Y.
Sketch by Neda Y.