الحجر الصحي في المنطقة الآمنة (سيف زون) لمخيم سخيستو

في كل عام ، يصل آلاف الأطفال غير المصحوبين من اهلهم من أفغانستان وسوريا وبلدان أخرى إلى اليونان عن طريق البحر والبر. وفقًا للمركز الوطني للتضامن الاجتماعي ، يُقدّر أنه في بداية هذا الصيف يوجد حوالي  4898 طفلًا غير مصحوبين من اهلهم في اليونان . يعيش أكثر من 1300 منهم في مباني الاستضافة ، حوالي 300 في الفنادق و 300 أخرين في المناطق الآمنة للمحافظة على القصر أو الكامبات . بالإضافة إلى ذلك ، يعيش أكثر من 950 قاصرًا غير مصحوبين في ظروف سكنية غير رسمية / غير مستقرة .

من خلال متابعة الأخبار باستمرار ، والتمرير عبر وسائل التواصل الاجتماعي أكثر قليلاً ، من السهل أن تضيع في ضجيج ما يحدث حولنا . خلال فترة الإغلاق ( الحظر) ، لم يدرك العديد من الأشخاص أنه كان علينا أن نتبع التعاليم الخاصة بالحجر الصحي ونحافظ على المسافات بين الاشخاص ، سواء كنا مصابين بفيروس الكورونا أم لا. صدرت تعليمات لمعظم الناس الذين يعيشون في اليونان بالبقاء في منازلهم . ولكن ماذا عن أولئك الذين ليس لديهم منزل – مثل الأطفال غير المصحوبين من اهلهم الذين يعيشون في مباني الاستضافة وفي الكامبات .

كنت أتساءل ما الذي يحدث في مباني الاستضافة وفي الكامبات ، وخاصة في المناطق الآمنة للقصر ( سيف زون ) . قررت رؤيه الوضع بنفسي ، لذلك زرت المنطقة الآمنة في كامب سخيستو في اثينا أتيكيس ، حيث قابلت منسق منظمة ارسيس ، نيكوس ستيرجيو ، للتحدث معه : 

ما هي الإجراءات التي اتخذت في المنطقة الآمنة الخاصة للقصر أثناء الحجر الصحي ؟

كان همنا الأول هو التأكد من أنه سيكون لدينا المعلومات الصحيحة لكي نعلم الجميع حول الوباء وخاصة للأطفال غير المصحوبين من اهلهم الذين نستضيفهم . بناءً على التعليمات الرسمية ، حاولنا إنشاء طريقة جيدة للتواصل بين الموظفين والأطفال وبالطبع  حاولنا أن نكون مستعدين جيدًا ، وذلك لحماية كليهما. قدمنا ​​لهم القفازات والصابون والمطهرات والبخاخات لتنظيف جميع الأسطح في المبنى .

كان أصعب شيء هو شرح الوضع للأطفال و القصر . يعني الإغلاق أن كل ما كانوا يفعلوه عادة خارج أو داخل مباني  الاستضافة ، وكذلك في المنطقة الآمنة في الكامبات ، لم يعد مسموحًا به – كان الأمر صعبًا للبالغين تمامًا كما كان الأمر بالنسبة لأي شخص .

التقينا بشكل خاص مع القصر غير المصحوبين من اهلهم في الهواء الطلق ، من أجل تلبية احتياجاتهم أو للتعامل مع الضغوط التي قد يشعرون بها بسبب الوباء .

تعاملت بعض الهياكل مع الوضع بشكل أكثر صرامة ، لأنها لم تسمح للقصر بالخروج ، ما لم يكن هناك شيء عاجل وضروري . هل فهم الأطفال هنا في سخيستو ضرورة هذه التدابير ؟

لم نسمح للأطفال بالانتقال خارج المخيم – هذه هي التعليمات العامة. بالطبع ، أراد بعض الأطفال الخروج ، لكننا أوضحنا لهم أن هذا أمر خطير للغاية . كان هذا مقياسًا لجميع السكان ، دون استثناء – كان علينا أن نفسر ونشرح لهم ذلك عدة مرات .

بما انه تم إغلاق المدارس ، هل قمتم بجدولة أنشطة تعليمية أو اجتماعات أخرى أثناء فترة الحجر الصحي ؟

قمنا بعمل بعض الاجتماعات واحدة تلو الأخرى ، ولكن فقط في الهواء الطلق . تمكنا أيضًا من استضافة اجتماعين نظمتهما ( اودي ) المنظمة الوطنية للصحة العامة ، من أجل إعلام الأطفال حول فيروس الكورونا ( كوفيد 19 )  والحجر الصحي وكيف يمكن حمايتهم .

 بالإضافة إلى ذلك ، قمنا بتنظيم بعض الأنشطة للأطفال ، مثل الرسم أو ألعاب الطاولة . بالإضافة إلى ذلك ، قمنا بتثبيت معزز إشارة الواي فاي  وقمنا بإعطائهم مرتين وحدات لهواتفهم المحمولة حتى يتمكنوا من التواصل أو مشاهدة مقاطع الفيديو أو المسلسلات عبر الإنترنت .

لقد قمنا مؤخرًا لأول مرة بعرض فيلم  في الهواء الطلق ، مع اتباع جميع القواعد العامة الخاصة بالمحافظة على المسافات بين الاشخاص . وهذا العرض تم بعد صدور قرارات تخفيف إجراءات الحظر . بعد موافقة الشخص المسؤول ، حاول الأطفال في المنطقة الآمنة الابتعاد عن بعضهم البعض وجلب الكراسي الخاصة بهم من غرفهم . لحسن الحظ حتى الآن ، ليس فقط في المنطقة الآمنة ، ولكن في جميع أنحاء الكامب ، لا يوجد لدينا أي حالات .

Photos by Mοrtaza Rahimi

أحد الأشياء التي لاحظتها في كامب سخيستو كان سماعي للإعلان عن فيروس الكورونا ثلاث مرات في اليوم بثلاث لغات. ومع ذلك ، عندما تحدثت مع الاشخاص الذين يعيشون هناك ، سمعت أن بعض الاشخاص بدا أنهم لا يبالون بالوضع وخرجوا على الرغم من الحجر الصحي . أعتقد أيضًا أنه كان من الممكن تجنب عرض الفيلم في المنطقة الآمنة الخاصة بالقصر . حتى لو ان كل شيء على ما يرام ولم تكن هناك حالات ، يبدو لي خطرًا .

أشاهد كل يوم على الأخبار العاملين في مجال الصحة في حالة مأساوية ، يحاولون بكل الطرق تغطية الحالات التي تصل اليهم كل يوم من خلال نظام صحي متوترومرهق للغاية . على ما يبدو ، ان الاوضاع لن تعود مرة أخرى الى ما كنا عليه قبل فيروس الكورونا . سيكون لأزمة فيروس الكورونا تأثير كبير على مجتمعنا ولدينا الكثير لنتعلمه منها.

Photo by Mοrtaza Rahimi
Photo by Mοrtaza Rahimi

مرتضى رحيمي