استمعوا لأفكاري

نواجه جميعًا صعوبات في مرحلة ما من مراحل حياتنا. في مثل هذه الحالات نلجأ عادة إلى الأصدقاء والأقارب ، ولكن أعظم مساعدة يمكننا تقديمها لشخص محتاج هي إرشادهم وتوجيهم الى عملية التحليل النفسي . هذه ليست المرة الأولى التي نسمع فيها عن شيء كهذا .

عندما يسمع المرء كلمة “لاجئ” ، فإن أول ما يتبادر إلى الذهن هو الحرب والإرهاب . ولكن هناك شيء آخر، مثل مشاكلنا النفسية والتوتر والانتحار وانعدام الثقة والاكتئاب وضحايا الاغتصاب .

هذه بعض الأحمال التي نحملها على أكتافنا . لسوء الحظ ، يعتقد الكثيرون أن جميع اللاجئين هم أشخاص يعانون من مشاكل نفسية ويعرضون المجتمع للخطر. ومع ذلك ، فإن هذا الرأي غير عادل ولا ينطبق إلا على عدد قليل جدًا من اللاجئين . في الواقع ، نحن بحاجة إلى إيجاد حلول للقضاء على مثل هذا الرأي في أذهان الناس وتمهيد الطريق لمساعدة اللاجئين الذين يعانون من مشاكل نفسية حقيقية . نعم ، إنها حقيقة أن اللاجئين غالباً ما يواجهون مشاكل نفسية. ويرجع ذلك إلى أن غالبية هؤلاء يأتون من دول يعانون فيها منذ سنوات من الحرب والعنف ، الأمر الذي يسبب ضغطاً على الحالة النفسية للاشخاص .

لكن هل فكرنا يومًا في كيفية مساعدة هؤلاء اللاجئين الذين يعانون من مشاكل نفسية ؟ أم أننا ننتمي إلى المجموعة التي تعتقد أن المحلل النفسي هو الشخص الوحيد المناسب لمساعدة المحتاجين ؟ نعم ، هذا مبدأ علمي لأن المحلل النفسي لديه فهم أفضل لكيفية عمل العقل البشري . ومع ذلك ، في رأيي ، يمكن لجميع الأشخاص ، في أي موقف أو بيئة ، مساعدة بعضهم البعض . أنا شخصياً واحدة من أولئك الذين يؤمنون بأن الابتسامة يمكن أن تغير حياة الشخص ومصيره . وأعتقد أن هذا لا يكون فقط في القصص الخيالية .

أعتقد أن أكثر ما يحتاجه اللاجئ الذي يعاني من مشاكل نفسية والطبيب النفسي هو مترجم متخصص ومسؤول يمكنه أن يكون صوت اللاجئ حيث يمكنه توصيل ألمه وصدماته إلى الطبيب النفسي . هذه هي الخطوة الأولى نحو فهم أفضل لوضع اللاجئين . تختلف المشاكل النفسية التي يعاني منها الأوروبي كثيرًا عن تلك التي يعاني منها اللاجئ . لذلك هناك خيار آخروهو إنشاء فرع تعليمي مختلف في علم النفس من شأنه أن يساعد المحللين النفسيين الذين يعملون مع اللاجئين على فهم مرضاهم بشكل أفضل . أعتقد أن مثل هذه الدورات يمكن أن تشمل أقسامًا عن ثقافة وتعليم ومعتقدات وعادات اللاجئين من مختلف البلدان .

لكي تكتمل عملية الاندماج ، يجب أن يقبل المجتمع هؤلاء الأفراد ويجب أن نساعدهم على القيام بذلك. نحتاج أن نعرف أن اللاجئ لا يحتاج إلى الحزن والشفقة. من الخطأ الشائع في مجتمعاتنا الاعتقاد بأن الحزن والشفقة هما شكلان من أشكال المساعدة . ان ما يحتاجه هؤلاء الاشخاص هو الفهم والتقدير . في بعض الأحيان يكون الوقت والكلمات هما الحل للمشاكل . ومع ذلك ، في بعض الأحيان يتعين علينا احترام الحالة العقلية والنفسية لإخواننا من بني البشر من خلال صمتنا . 

مهديه حسيني