الصومال خلال فترة فيروس الكورونا

تم تأكيد وصول وباء فيروس الكورونا ( التتويج ) إلى الصومال في تاريخ 16 مارس 2020 ، عندما تم تحديد الحالة الأولى في مقديشو . الحالة كانت لطالبً عاد من الصين ، وفقًا لوزارة الصحة في البلاد .

الناس في مقديشو غيرمدركين وليس لديهم العلم بوجود الفيروس . هناك حالات الوفيات كل يوم . لكن الناس يعتقدون أنه لا يوجد فيروس . وإنه موسم الأمطار والطقس يقودهم إلى الاعتقاد أنهم يسعلون لأن عندهم برد او جريب . واقر المجتمع الطبي الصومالي إن الوباء يمكنه أن يقتل المزيد من الاشخاص هناك أكثر من أي مكان آخر ان لم تتخذ إجراءات وقائية طارئة وسريعة .

أعلنت الحكومة الصومالية عن إجراءات للحد من الانتشار المحتمل للفيروس . باغلاق المدارس والجامعات في البلاد وحظرت التجمعات العامة ، وفقا لرئيس الوزراء . ومع ذلك ، تواجه الحكومة تحديات في أجزاء كثيرة من البلاد ، حتى إنها اصدرقرار بمنع المواطنين من الوصول إلى المركز. توجد أجزاء كبيرة من البلاد في أيدي جماعة مسلحة لها علاقات وثيقة مع تنظيم القاعدة ، المعروفة باسم حركة الشباب ، التي لم تسمح بظهورأي معلومات حول طرق العدوى وكيفية انتقال الفيروس في هذه المناطق . العلاقات المتوترة بين الحكومة المركزية والولايات الفيدرالية تجعل الوضع أسوأ و أسوأ . و لسوء الحظ ، تتمتع الحكومة بسلطة محدودة فيما يمكنها القيام به .

في وقت كتابة هذا المقال ، كان عدد الحالات المصابة بفيروس الكورونا  في الصومال 928 ، في حين ارتفع عدد الوفيات إلى 44 وعدد الأشخاص الذين يتعافون إلى 106 . اتبع نصيحة الاطباء في اتباع طرق النظافة الصحية وانقذ نفسك وعائلتك ومجتمعك !