Photo by Morteza Rahimi

المراسلون من معسكر سخيستو الواقع تحت الحجر الصحي

هل فكرة الحجر الصحي لمدة أسبوعين تقلقك ؟ تمهل ، لا تقلق ! إنه مخصص فقط للاجئين الذين يعيشون في الكامب (المخيم ) .

يفتقد الكثيرون أصدقاءهم وفرحة التواصل بالفعل معهم . وهو ليس فقط مجرد كامب اومخيم واحد ، فقد تم عزل العديد من  الكامبات (المخيمات ) في منطقة أتيكيس .ولمرة أخرى ، يدفع اللاجئون ثمن أخطاء الآخرين .

كان ذلك في عصر يوم 7 سبتمبر / أيلول عندما أغلقت الشرطة بوابات مخيم سخيستو . كانت هناك شائعة عن وجود حالة إيجابية في المخيم ، لكن لم يأخذها أحد على محمل الجد . اعتقد الجميع أنها ستكون ليلة واحدة فقط ، لكنني كنت أعرف أن هناك خطأ ما . منذ ايام استيقظت عند شروق الشمس وخرجت لأركض قليلاً . عادة عندما أكون في المخيم لزيارة أمي وأخي الصغير ، لا أحب الذهاب للركض . لكنني أردت حقًا رؤية المخيم في الصباح حيث ان معظم الاشخاص  المقيمون بالمخيم  ما زالوا نائمين . ربما أردت أن أخدع نفسي بأن كل شيء طبيعي  وعلى مايرام . لكن في الواقع ، الأمر ليس كذلك .

عندما رأيت حشدًا كبيرًا من الناس بجوار مكتب إدارة المخيم ينتظرون قدوم المدير ، وكذلك اللاجئين الذين ينتظرون الخروج لاعمالهم والاشخاص الذين يعملون في المخيم ينتظرون خارج البوابة للدخول لممارسة عملهم ، عندها أدركت أننا في الحجر الصحي رسميًا .

شعرت بفراغ جسدي وعقلي ، ولم أستطع التحرك أو قول أي شيء . وانتابني شيء مثل نوبة هلع وخوف . أول ما خطر ببالي أنني لا أعيش هنا ، يجب أن أخرج ! لكن الخروج ليس هو الحل . من الواضح الآن أننا يجب أن نبقى في الداخل . لا يهم إذا كنت بصحة جيدة أم لا ، يجب أن أكون جزءًا من كل ذلك وألا سوف أعرض حياة الآخرين للخطر ، وحتى لا اكون عبء على النظام الصحي المجهد بالفعل .

يعد تحدي الواقع والبحث عن نظريات المؤامرة خطوة سريعة عندما تقضي اليوم كله بمفردك مع أفكارك . لكن الأمر يختلف لو ان البلد بأكملها مغلقة بمعنى في حالة حظرشامل ، لكن هذه التجربة مختلفة . هذة التجربة هنا مثل السجن . أغلقت البوابات وحاصرت الشرطة المخيم . في حالة الإغلاق العام ، كانوا يسمحون لك بالذهاب إلى السوبر ماركت وأماكن أخرى ، لكن الظروف الآن مختلفة .

بدأ كل شيء عندما أحضروا اللاجئين من ساحة فيكتوريا ، حيث كانوا يقيمون لشهور ، إلى مخيم سخيستو ومخيمات أخرى . هل تم اختبارهم قبل نقلهم لكي يتاكدوا انهم لا يعانون من كوفيد 19 ؟ خطأ من هذا ؟ على من نلوم ؟ اللاجئون أم الحكومة ؟ بعد أيام قليلة من نقلهم إلى هنا ، تم العثور على اول حالة إيجابية . هل يهتمون بنا على الإطلاق ؟ نحن بشر أيضًا . أكثر من 1000 شخص يعانون ، بعضهم فقد بالفعل وظيفته بسبب خطأهم . هم يهتمون بالسكان المحليين ، ولكن ماذا عن أولئك الذين يعيشون في المخيمات وبيوت الاستضافة ؟

شكرا لكونكم غير جديرون  بالمسؤولية !

مرتضى رحيمي